في ظروف صعبة يمر بها العراق الحبيب تمت مشاركة الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب 2015 إيمانا منا بأن بناء صرح الثقافة والعلم في عالمنا العربي لن يتوقف رغم الصعاب والعقبات التي تعيق وتعرقل الحركة والتقدم، وقد تم عرض إصداراتنا المطبوعة حديثا والتي لاقت إقبالا من قبل الجمهور بمستوى جيد، وقد تم اختيار كتاب (آيات ورسمات) وطلبت منه كمية لوزارة التربية والتعليم ليوزع على المكتبات المدرسية ..

ويعد معرض مسقط للكتاب من بين أهم المعارض الخليجية لما فيه من حضور للجمهور وتفاعل مع الاصدارات المميزة للناشرين، ومن سلبيات هذه الدورة عدم وجود الشراء الحكومي بمستوى السنوات السابقة لأسباب غير واضحة، والملاحظة المهمة أيضا بالنسبة لناشري كتب الأطفال كان حضور الألعاب والوسائل التعليمية بشكل كبير حيث طغى على حضور الكتاب وأن المعرض اسمه معرضاً للكتاب وليس للألعاب والتسالي والوسائل التعليمية ومن الطبيعي أن يميل الزائر لتلبية رغبات طفله لاقتناء الألعاب، وكان عدد المشاركين بالكتب فقط لايتجاوز أصابع اليدين من بين العدد الكبير للمشاركين، وأبدينا هذه الملاحظة لإدارة المعرض لتدرس وتنظم في الدورات القادمة.. وقد تم التوافق مع جهة مهتمة بغرس الروح الوطنية لدى الطفل العماني على إصدار سلسلة قصصية في هذا تركز على حب الوطن والتعايش السلمي بين أطياف المجتمع موجهة للأطفال من الفئة العمرية 6 إلى 9 سنين، لينجز هذا المشروع خلال ستة أشهر من بعد المعرض ...

ونحن الآن في صدد الإعداد لمعرضي الشارقة للطفل وأبوظبي للكتاب 2015 بإضافة للمعارض المحلية في العراق مصطحبين إصدارات جديدة إنشاء الله.