ضمن سلسلة نشاطاتها الثقافية ، أقامت دار البراق لثقافة الاطفال في مقرها  في مدينة النجف الملتقى الثقافي الاول لأدب الطفل و قد شارك بالملتقى نخبة من ابرز الكتاب و الأدباء و الشعراء و الباحثين و الرسامين المتخصصين بثقافة الطفل و بحضور شخصيات نخبوية و ثقافية .

و من ابرز الاسماء المشاركة بالملتقى ..

ت

الاسم

السيرة الموجزة

1

جاسم محمد صالح

مؤلف لأكثر من 76 كتابا في مختلف المجالات الثقافية والأدبية وله كتابات كثيرة للطفل في مجال القصة والرواية والمسرحية والدراسة

2

لؤي محمد امين

مدير تحرير ملحق شمس الصباح , مصمم معروف ورسام وناقد في مجال أدب الطفل

3

محمد جبار حسن

شاعر غزير الانتاج فاز بكثير من الجوائز العربية والمحلية وله حضور متميز في مجال ادب الطفل في كل المحافل الثقافية والفنية

4

مها عبد الستار مهدي

اختصاصية الارشاد التربوي وعلم النفس في تربية الكرخ الثانية , ومشرفة على رياض الاطفال , كتبت بحوثا ودراسات عن الطفل وتربيته وارشاده ولها كتاب مطبوع بعنوان :

آراء ومفاهيم في التربية والتعليم

5

محمد كاظم جواد

شاعر وكاتب في ادب الطفل / مواليد 1957 العراق /بابل , بدأ النشر في مجلات الاطفال منذ عام 1978، اصدر اكثر من 15 كتاب في مجال ادب الطفل، ستصدر له قريبا 6 كتب في بيروت والامارات

6

ضياء الحجار

 رسام معروف ومتميز للاطفال وهو من جيل الرواد في الرسم للاطفال رسم في مجلتي والمزمار وجميع الصحف والمجلات العراقية الموجهة للاطفال

7

طه عليوي

رسام متخصص في رسوم الاطفال , رسم الكثير من المواضيع والقصص الموجهة للاطفال

8

   رائد الصراف

رسام كومكس رسم العديد من المجلات و الاعمال الثقافية الاخرى

9

احمد الرسام

  رسام متخصص في رسوم الاطفال , رسم الكثير من المواضيع والقصص الموجهة للاطفال

 

و في كلمته سلط الضوء الاستاذ محمد جبار حسن على لزوم أن يكون الكاتب للطفل متخصصا كون الكتابة للطفل هي من اصعب فنون الكتابة و ليس من اسهلها كما يتوهم البعض أما الاستاذ جاسم محمد صالح فقد تلى بحثا بعنوان  ( الكتابة للأطفال .. اللغة وسيلة ) حيث شدد على ضرورة ان يكون الكاتب قد أخذ بنظر الاعتبار دلالة الكلمات المنتقاة و احراز تواجدها بذهن الطفل من خلال الاطلاع على الكتب المنهجية و البيئة الحاضنة للطفل ، أما الشيخ علي النجفي فقد اوجز كلمته بعدة نقاط ابرزها هو عدم خلق شخصيات كارتونية او قصصية تمثل انموذجا بديل عن الشخصيات التي لا تمت بواقعنا العربي و الاسلامي بصلة ، في حين اختتم الاستاذ علي القاسمي بكلمة دار البراق لثقافة الاطفال حول مسيرة الدار و اهم انجازاتها الثقافية و دورها في رفع مستوى كتاب الطفل في العراق و الوطن العربي ، و قد أتفق الحاضرين على استمرار التواصل بينهم لأنجاز بعض الاتفاقات التي جرت مع بعض الاخوة الادباء و الرسامين ، و قد اثنى الحاضرين جميعا على مبادرة الدار بعقد هذا الملتقى و حفاوة الاستقبال .

يذكر أن الدار و في مبادرة منها لتكريم الوفد الأدبي و الثقافي المشارك قد أعلنت عن أنشاء قسم في موقعها الالكتروني خاص بالادباء و الكتاب و الشعراء و الرسامين ينشر فيه سيرهم الذاتية مع الصور ووسائل الاتصال لغرض التواصل بين المهتمين بالشأن الثقافي للطفل كما و قدمت شهادة تقديرية و سلسلة قصصية (قصتنا صارت مثل ) من اصدار الدار تأليف الكاتب القدير طلال حسن والداخلة ضمن القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد في الامارات العربية المتحدة .. وأخيرا نشكر جميع المشاركين والضيوف الكرام الذين ساهموا بنجاح هذا الملتقى الثقافي و الى نشاطات ثقافية اخرى .